[Reg_Fast_Form] مهدویت
X
تبلیغات
رایتل
[Reg_Fast_Form]

مهدویت
مهدویت

شبهات حول المهدی

إذا کانت هناک ثمة أُمور لم تعالج فی فصول البحث المتقدمة ولها اتصال مباشر بمسألة الاعتقاد بالامام المهدی علیه السلام ، فانها لاتعدو محاولات التشکیک التی لازالت تتردد على لسان بعض المتطفلین على تراث الاِسلام الخالد ، وقد تعجب لو قلت لک : انهم لایعرفون من علوم الحدیث الشریف ومصطلحه شیئاً ؛ ولهذا وقعوا فی حبالة الشبهات وتذرعوا بحجج واهیة هی أوهى من بیت العنکبوت، کما سیتضح ذلک من دراستها ومناقشتها فی هذا الفصل وعلى النحو الآتی :

التذرع بخلو الصحیحین من أحادیث المهدی


ومن الذرائع الواهیة التی تمسکوا بها فی هذا المقام هو ان البخاری ومسلماً لم یرویا حدیثاً فی الاِمام المهدی علیه السلام (1).وقبل مناقشة حجتهم تلک نود التأکید على أُمور.الاَول : فی الصحیح المنقول عن البخاری انه قال عن کتابه الصحیح: أخرجت هذا الکتاب عن مائة الف حدیث صحیح ـ وفی لفظ آخر : عن مائتی ألف حدیث صحیح ـ وما ترکته من الصحیح أکثر، فالبخاری اذن لم یحکم بضعف کل حدیث لم یروه، بل ما حکم علیه بالصحة یزید على مجموع ما أخرجه عشرات المرات.

____________
(1) انظر : الاِمام الصادق | أبو زهرة : 238 ـ 239، المهدی والمهدویة | أحمد أمین : 41.

الثانی : انه لایعرف عن عالم من أهل السنة قط قد قال بضعف ما لم یروه الشیخان، بل سیرتهم تدل على العکس تماماً. فقد استدرکوا على الصحیحین الکثیر من الاحادیث الصحیحة ووضعوا لاَجل ذلک الکتب.الثالث : من مراجعة تعریفهم للحدیث الصحیح لاتجده مشروطاً بروایته فی الصحیحین أو أحدهما، وکذلک الحال فی تعریفهم للخبر المتواتر، ومن هنا یعلم انه لیس من شرط صحة الخبر أو تواتره ان یکون راویه البخاری أو مسلماً أو کلاهما، بل وحتى لو اتفق البخاری ومسلم على عدم روایة خبر متواتر، فلا یقدح ذلک الاتفاق بتواتره عند أهل السنة، وخیر ما یمثل هذا هو حدیث العشرة المبشرة بالجنة کما هو معلوم عند أهل السنة الذین ذهبوا إلى تواتره ولم یروه البخاری ولا مسلم قط.الرابع : إن من تذرع فی انکار ظهور الاِمام المهدی علیه السلام بخلو الصحیحین من الاَحادیث الواردة بهذا الشأن، لا علم له بواقع الصحیحین کما سنوضحه فی جواب هذا الاحتجاج، فنقول :لایخفى على أحد، ان الاحادیث الواردة فی الاِمام المهدی قد تعرضت لبیان مختلف الاَُمور کبیان اسمه الشریف ، وبعض أوصافه، وعلامات ظهوره، وطریقة حکمه بین الرعیة وغیر ذلک من الاَُمور الکثیرة الاَُخرى، ولاشک أنه لیس من الواجب التنصیص على لفظ (المهدی) فی کل حدیث من هذه الاحادیث، لبداهة معرفة المراد من دون حاجة إلى التشخیص. فمثلاً لو ورد حدیث یبین صفة من صفات المهدی الموعود به فی آخر الزمان علیه السلام مع التصریح بلفظ (المهدی)، ثم ذکر الموصوف بهذه الصفة فی البخاری مثلاً لا بعنوان المهدی وانما بعنوان (رجل) مثلاً فهل یشک عاقل فی أن الرجل المقصود هو

المهدی ؟ وإلاّ فکیف یعرف الاجمال فی بعض الاَحادیث ؟ وهل هناک طریقة عند علماء المسلمین شرقاً وغرباً غیر رد المجمل إلى المفصل سواء کان المجمل والمفصل فی کتاب واحد أو کان کل منهما فی کتاب.واذا ما عدنا إلى الصحیحین سنجد ان البخاری ومسلماً قد رویا عشرات الاحادیث المجملة فی المهدی علیه السلام ، وقد أرجع علماء أهل السنة تلک الاحادیث إلى الاِمام المهدی لوجود ما یرفع ذلک الاجمال فی الاحادیث الصحیحة المخرجة فی بقیة کتب الصحاح أو المسانید أو المستدرکات.بل ونجد أیضاً ما یکاد یکون صریحاً جداً بالامام المهدی فی صحیحی البخاری ومسلم، وقبل ان نبین هذه الحقیقة نودُّ ان نقول بأنّ حدیث : «المهدی حق ، وهو من ولد فاطمة» قد أخرجه أربعة من علماء أهل السنة الموثوق بنقلهم عن صحیح مسلم صراحة ، وعند الرجوع إلى طبعات صحیح مسلم المتیسرة لا تجد لهذا الحدیث أثراً!!أما من صرّح بوجود الحدیث فی صحیح مسلم وأخرجه عنه فهم :1 ـ ابن حجر الهیتمی (ت|974 هـ) فی الصواعق المحرقة ، الباب الحادی عشر، الفصل الاَول : ص 163.2 ـ المتقی الهندی الحنفی (ت|975 هـ) فی کنز العمال: ج 14 ص264 حدیث 38662.3 ـ الشیخ محمد علی الصبان (ت|1206 هـ) فی اسعاف الراغبین: ص145.4 ـ الشیخ حسن العدوی الحمزاوی المالکی (ت|1303 هـ) فی مشارق الانوار : ص112 وعلى أیة حال فإنّ قسماً من أحادیث الصحیحین لا یمکن تفسیره إلاّ بالامام المهدی علیه السلام .

ولم یکن هذا اجتهاداً منّا فی فهم أحادیث الصحیحین، وانما هو ما اتفق علیه خمسة من شارحی صحیح البخاری کما سنوضحه فی محله.
أحادیث الصحیحین المفسرة فی المهدی :

1 ـ أحادیث خروج الدجال فی الصحیحین :
اقتصر البخاری فی صحیحه على روایة خروج الدجال وفتنته(1)بینما وردت فی صحیح مسلم عشرات الاحادیث فی خروج الدجال ، وسیرته، وأوصافه، وعبثه ، وفساده ، وجنده ، ونهایته(2).وقد صرح النووی فی شرح صحیح مسلم بأنّ هذه الاحادیث الواردة «فی قصة الدجال ، حجة لمذهب أهل الحق فی صحة وجوده ، وانه شخص بعینه ابتلى الله به عباده ـ إلى أن قال ـ : هذا مذهب أهل السنة، وجمیع المحدثین ، والفقهاء ، والنُّظار»(3).أما علاقة هذه الاحادیث بظهور المهدی علیه السلام فتظهر من شهادة اعلام أهل السنة بتواتر أحادیث المهدی وظهوره فی آخر الزمان وخروج عیسى علیه السلام معه فیساعده على قتل الدجال، وقد مرّت اقوالهم فی اثبات تواتر تلک الاَحادیث.
2 ـ أحادیث نزول عیسى علیه السلام فی الصحیحین :
أخرج البخاری ومسلم کلٌ بسنده عن أبی هریرة انه قال : «قال رسول الله صلى الله علیه وسلم : کیف انتم إذا نزل ابن مریم فیکم وإمامکم
____________
(1) صحیح البخاری 4 : 205 کتاب الانبیاء ، باب ما ذکر عن بنی اسرائیل و9 : 75 کتاب الفتن باب ذکر الدجال .
(2) صحیح مسلم بشرح النووی 18 : 23 و 58 ـ 78 کتاب الفتن واشراط الساعة.
(3) صحیح مسلم بشرح النووی 18 : 58.

منکم؟»(1).وفی صحیح مسلم بسنده عن جابر بن عبدالله قال : «سمعت النبی صلى الله علیه وسلم [یقول] : لا تزال طائفة من أُمتی یقاتلون على الحق ظاهرین إلى یوم القیامة ، قال : فینزل عیسى بن مریم علیه السلام ، فیقول أمیرهم تعال صلِّ لنا فیقول : لا، إنّ بعضکم على بعض أمراء تکرمة لهذه الاَُمّة»(2).وإلى هنا یتضح ان امام المسلمین الذی سیکون موجوداً عند نزول عیسى بن مریم علیه السلام کما فی الصحیحین انما هو أمیر الطائفة التی لا تزال تقاتل على الحق إلى یوم القیامة کما فی صحیح مسلم، بحیث یأبى عیسى من إمامة تلک الطائفة وأمیرها فی الصلاة تعظیماً واجلالاً وتکرمة لهم وهذا هو صریح حدیث مسلم من غیر تأویل.واذا ما عدنا إلى کتب الصحاح الاَُخرى والمسانید وغیرها نجد الروایات الکثیرة جداً التی تصرح بأنّ هذا الاِمام ـ أمیر الطائفة التی تقاتل على الحق إلى یوم القیامة ـ هو الاِمام المهدی علیه السلام لاسواه.منها : ما أخرجه ابن أبی شیبة عن ابن سیرین : «المهدی من هذه الأُمة وهو الذی یؤم عیسى بن مریم»(3).ومنها : ما أخرجه أبو نعیم عن أبی عمرو الدانی فی سننه بسنده عن حذیفة انه قال : «قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : «... یلتفت المهدی وقد نزل عیسى ابن مریم کأنما یقطر من شعره الماء ، فیقول المهدی : تقدم صلِّ بالناس، فیقول عیسى : انما اقیمت الصلاة لک ، فیصلی خلف رجل من
____________
(1) صحیح البخاری 4 : 205 باب ماذکر عن بنی اسرائیل، وصحیح مسلم 1 : 136 | 244 باب نزول عیسى بن مریم علیه السلام، وقد وردت أحادیث اخرى بهذا المعنى فی کل من البابین المذکورین.
(2) صحیح مسلم 1 : 137 | 247 باب نزول عیسى علیه السلام.
(3) المصنَّف | ابن أبی شیبة 15 : 198 | 19495 .

ولدی»(1)‌.وبعد فلا حاجة للاطالة فی ایراد الاحادیث الاَُخرى الکثیرة المبینة بأنّ المراد بالامام فی حدیث الصحیحین هو الاِمام المهدی علیه السلام (2).وقد جمع معظم هذه الاحادیث السیوطی فی رسالته (العرف الوردی فی اخبار المهدی) المطبوعة فی کتابه الحاوی للفتاوى ، أخرجها من کتاب الاربعین للحافظ أبی نعیم وزاد علیها ما فات منها على أبی نعیم کالاحادیث التی ذکرها نعیم بن حماد الذی قال عنه السیوطی : «وهو أحد الاَئمة الحفاظ ، وأحد شیوخ البخاری»(3).أقول : ومن راجع شروح صحیح البخاری یعلم بأنهم متفقون على تفسیر لفظة (الامام) الواردة فی حدیث البخاری بالاِمام المهدی .فقد جاء فی فتح الباری بشرح صحیح البخاری التصریح بتواتر أحادیث المهدی اثناء شرحه لحدیث البخاری المتقدم حتى قال : «وفی صلاة عیسى علیه السلام خلف رجل من هذه الاَُمّة ، مع کونه فی آخر الزمان ، وقرب قیام الساعة، دلالة للصحیح من الاقوال : إن الارض لاتخلو من قائم لله بحجة»(4).کما فسره فی ارشاد الساری بشرح صحیح البخاری بالمهدی ، مصرحاً باقتداء عیسى بالامام المهدی علیهما السلام فی الصلاة(5).کما نجد هذا فی عمدة القاری بشرح صحیح البخاری(6)، وأما فی
____________
(1) الحاوی للفتاوى | السیوطی 2 : 81.
(2) راجع سنن الترمذی 5 : 152 | 2869 ، مسند أحمد 3 : 130 ، الحاوی للفتاوى 2 : 78 ، فیض القدیر للمناوی 6 : 17 .
(3) الحاوی للفتاوى 2 : 80.
(4) فتح الباری شرح صحیح البخاری 6 : 383 ـ 385.
(5) ارشاد الساری 5 : 419 .
(6) عمدة القاری بشرح صحیح البخاری 16 : 39 ـ 40 من المجلد الثامن.

فیض الباری فقد أورد عن ابن ماجة القزوینی حدیثاً مفسراً لحدیث البخاری ثم قال :«فهذا صریح فی أن مصداق الاِمام فی الاحادیث، هو الاِمام المهدی ـ إلى أن قال : ـ وبأیّ حدیث بعده یؤمنون ؟»(1).وأما فی حاشیة البدر الساری إلى فیض الباری فقد اطال فی شرح الحدیث المذکور مبیناً ضرورة رجوع شارح الأحادیث إلى أحادیث الصحابة الآخرین فی کتب الحدیث ذات الصلة بالحدیث الذی یراد شرحه، وقد جمع من تلک الاحادیث المبینة لحدیث البخاری ما حمله على التصریح بأن المراد بالامام هو الاِمام المهدی علیه السلام قال : «وقد بین هذا المعنى حدیث ابن ماجة مفصلاً، واسناده قوی»(2).
3 ـ أحادیث من یحثی المال فی صحیح مسلم :
أخرج مسلم فی صحیحه بسنده عن جابر بن عبدالله انه قال : «قال رسول الله صلى الله علیه وسلم: یکون فی آخر أُمتی خلیفة یحثی المال حثیاً، لایعدّه عداً»(3).وقد رواه من طرق أُخرى عن جابر ، وأبی سعید الخدری ، عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم (4)، وصفة إحثاء المال (مبالغة فی الکثرة) لیس لها موصوف قط غیر الاِمام المهدی علیه السلام فی کتب أهل السنة وروایاتهم.منها : ما أخرجه الترمذی وحسنه بسنده عن أبی سعید الخدری ، عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم قال : «إنَّ فی أُمتی المهدی ـ إلى ان قال ـ :

____________
(1) فیض الباری على صحیح البخاری 4 : 44 ـ 47 .
(2) حاشیة البدر الساری إلى فیض الباری 4 : 44 ـ 47.
(3) صحیح مسلم بشرح النووی 18 : 38 .
(4) صحیح مسلم 18 : 39.

فیجیء الیه الرجل فیقول : یا مهدی اعطنی اعطنی فیحثی المال له فی ثوبه ما استطاع أن یحمله»(1).وهذا هو المروی أیضاً عن أبی هریرة وأبی سعید الخدری أیضاً ومن عشرات الطرق(2).
4 ـ أحادیث خسف البیداء فی صحیح مسلم :
أخرج مسلم فی صحیحه بسنده عن عبید الله بن القبطیة انه قال : «دخل الحارث بن أبی ربیعة ، وعبدالله بن صفوان ، وانا معهما على أُم سلمة أُم المؤمنین ، فسألاها عن الجیش الذی یخسف به ـ وکان ذلک فی أیام ابن الزبیر ـ فقالت : قال رسول الله صلى الله علیه وسلم : یعوذ عائذ فی البیت ، فیبعث الیه بعث ، فاذا کانوا ببیداء من الارض خسف بهم»(3).وقد یظن بعض الجهلاء ان هذا الحدیث من وضع الزبیریین أبّان ما کان من أزمة عبدالله بن الزبیر مع الامویین التی انتهت بقتله . ولکن الواقع لیس کذلک اذ روی الحدیث من طرق شتى عن ابن عباس ، وابن مسعود، وحذیفة ، وأبی هریرة ، وجد عمرو بن شعیب ، وأُم سلمة ، وصفیة، وعائشه، وحفصة، ونفیرة امرأة القعقاع وغیرهم من کبار الصحابة، مع تصحیح الحاکم لبعض طرقه على شرط الشیخین(4).

____________
(1) سنن الترمذی 4 : 506 | 2232.
(2) المصنف لابن أبی شیبة 15 : 196 | 19485 و 19486 ، ومسند أحمد 3 : 80 ، والمصنف لعبد الرزاق 11 : 371 | 20770، ومستدرک الحاکم 4 : 454، ودلائل النبوة للبیهقی 6 : 514، وتاریخ بغداد 10 : 48، وعقد الدرر للمقدسی الشافعی : 61 باب | 4 ، والبیان للکنجی الشافعی : 506 باب | 11، والبدایة والنهایة 6 : 247 ، ومجمع الزوائد 7 : 314 ، والدر المنثور 6 : 58 ، والحاوی للفتاوى 2 : 59 و 62 و 63 و 64 .
(3) صحیح مسلم بشرح النووی 18 : 4 و5 و6 و7.
(4) مسند أحمد 3 : 37، سنن الترمذی 4 : 506 | 2232، ومستدرک الحاکم 4 : 520 وتلخیص المستدرک للذهبی 4 : 520، وأخرجه أبو داود فی سننه بسند صحیح کما نص على ذلک فی عون المعبود شرح سنن أبی داود 11 : 380 شرح الحدیث 4268.
وقد جمع السیوطی الکثیر من طرق الحدیث ومن رواه من الصحابة فی الدر المنثور 6: 712 ـ 714 فی تفسیر الآیة 51 من سورة سبأ.

وبالجملة فإنّ خسف البیداء یکون بالجیش الذی یقاتل الاِمام المهدی فی لسان جمیع الاحادیث الواردة فی هذا الشأن وهی تکفی لتوضیح المراد بحدیث مسلم ، قال فی غایة المأمول : «وما سمعنا بجیش خسف به للآن ، ولو وقع لاشتهر أمره کاصحاب الفیل»(1).اذن ، لابدّ من وقوع الخسف بأعداء المهدی ان عاجلاً أو آجلاً وهنالک سیخسر المبطلون.

التذرع بتضعیفات ابن خلدون لأحادیث المهدی

تذرع منکرو عقیدة ظهور الاِمام المهدی علیه السلام بتضعیفات ابن خلدون لبعض أحادیث المهدی، وللاَسف إنهم لم یلتفتوا إلى ردود علماء الدرایة من أهل السنة على ابن خلدون، وتناسوا أیضاً تصریح ابن خلدون نفسه أثناء تضعیفه لبعض الاَحادیث الواردة فی الاِمام المهدی بصحة بعضها الآخر.قال الاستاذ الازهری سعد محمد حسن ـ تلمیذ الاستاذ أحمد أمین ـ عن أحادیث المهدی : «ولقد أوسع علماء الحدیث ونَقَدَتِه هذه المجموعة نقداً وتفنیداً، ورفضها بشدة العلاّمة ابن خلدون»(2).ومثل هذا الزعم نجده عند اُستاذه أحمد أمین(3)، وکذلک عند أبی
____________
(1) غایة المأمول شرح التاج الجامع للاصول 5 : 341.
(2) المهدیة فی الاِسلام : 69.
(3) المهدی والمهدویة : 108.

زهرة(1)، ومحمد فرید وجدی(2)، وآخرین کالجبهان(3)، والسائح اللیبی الذی قال : «وقد تتبع ابن خلدون هذه الاَحادیث بالنقد، وضعفها حدیثاً حدیثاً»(4).
حقیقة تضعیفات ابن خلدون:
مما لاشکَّ فیه، أنَّ ابن خلدون نفسه من القائلین بصحة بعض أحادیث المهدی وضعف بعضها الآخر، وهذا لم یکن اجتهاداً منا فی تفسیر کلام ابن خلدون بل الرجل صرّح بهذا فی تاریخه کما سنوافیک بنقل نص کلامه. ویبدو لنا أن الاُستاذ أحمد أمین لم یرَ تصریح ابن خلدون بصحة بعض الاَحادیث، فأشار إلى تضعیفاته فقط، ثم نقل هؤلاء عنه ذلک مع صیاغة جدیدة فی التعبیر من دون مراجعة تاریخ ابن خلدون!ثم لو فرضنا أن ابن خلدون لم یصرّح بصحة شیء من أحادیث المهدی، أفلا یکفی تصریح غیره من علماء الحدیث والدرایة بصحة أحادیث المهدی وتواترها ؟ مع أن اختصاص ابن خلدون هو التاریخ والاجتماع !! ثم ما هو المقدار الذی ضعّفه ابن خلدون حتى یُضخّم عمله بهذه الصورة ؟إنه لم یضعّف سوى تسعة عشر حدیثاً فقط من مجموع ثلاثة وعشرین حدیثاً فقط، وهو المجموع الکلّی الذی تناوله ابن خلدون بالدراسة والنقد، لا أکثر ، وهو لم یذکر من الذین أخرجوا أحادیث المهدی غیر
____________
(1) الاِمام الصادق : 239.
(2) دائرة معارف القرن العشرین 10 : 481.
(3) تبدید الظلام للجبهان : 479 ـ 480.
(4) تراثنا وموازین النقد | علی حسین السائح اللیبی : 185. مقال منشور فی مجلة کلیة الدعوة الاسلامیة فی لیبیا، عدد | 10 لسنة 1993 م ـ طبع بیروت.

سبعة فقط وهم :«الترمذی ، وأبو داود ، والبزّار ، وابن ماجة ، والحاکم ، والطبرانی ، وأبو یعلى الموصلی»(1)، تارکاً بذلک ثمانیة وأربعین عالماً ممن أخرج أحادیث المهدی أولهم ابن سعد صاحب الطبقات (ت|230 هـ) وآخرهم نور الدین الهیثمی (ت| 807 هـ) .کما لم یذکر من الصحابة الذین اُسندت إلیهم أحادیث المهدی إلاّ أربعة عشر صحابیاً(2)، تارکاً بذلک تسعة وثلاثین صحابیاً آخر کما فصّلنا ذلک فی الفصل الاَول.علماً بأنه لم یذکر من أحادیث الصحابة الاَربعة عشر إلاّ الیسیر جداً، فی حین تتبعنا مرویات أبی سعید الخدری وحده ـ وهو من جملة الاربعة عشر ـ فوجدناها أکثر من العدد الکلی الذی تناوله ابن خلدون. بل وحتى الذی اختاره من أحادیث أبی سعید الخدری لم یذکر سائر طرقه بل اکتفى بالیسیر منها لعدم علمه ببقیة طرق الحدیث الاَُخرى، ومن راجع ما ذکرناه من طرق أحادیث المهدی وقارنه بما فی تاریخ ابن خلدون ـ الفصل 52 من المجلد الاَول ـ عَلِمَ علم الیقین بصحة ما نقول .ومن هنا تعرض ابن خلدون إلى مؤاخذات عنیفة ، وردود مطوّلة ومختصره، وفی هذا الصدد یقول أبو الفیض الشافعی فی (ابراز الوهم) فی الرد على من تذرع بتضعیفات ابن خلدون : «فی الناس الیوم ممن یخفى علیه هذا التواتر ویجهله ویبعده عن صراط العلم جهله ، ویصدّه من ینکر ظهور المهدی وینفیه ، ویقطع بضعف الاَحادیث الواردة فیه ، مع جهله بأسباب التضعیف ، وعدم إدراکه معنى الحدیث الضعیف ، وتصوره
____________
(1) تاریخ ابن خلدون 1 : 555 الفصل ـ 52.
(2) تاریخ ابن خلدون : 556 .

مبادئ هذا العلم الشریف ، وفراغ جرابه من أحادیث المهدی الغنیة ـ بتواترها ـ عن البیان لحالها والتعریف ، وإنما استناده فی إنکاره مجرد ما ذکره ابن خلدون فی بعض أحادیثه من العلل المزوّرة المکذوبة ، ولَمَزَ به ثقات رواتها من التجریحات الملفقة المقلوبة ، مع أنّ ابن خلدون لیس له فی هذه الرحاب الواسعة مکان ، ولا ضرب له بنصیب ولاسهم فی هذا الشأن، ولا استوفى منه بمکیال ولامیزان . فکیف یعتمد فیه علیه ، ویرجع فی تحقیق مسائله الیه ؟! فالواجب : دخول البیت من بابه ، والحق: الرجوع فی کل فن إلى أربابه ، فلا یقبل تصحیح أو تضعیف إلاّ من حفّاظ الحدیث ونقّاده»(1).ثم نقل بعد ذلک عن جملة من حفّاظ الحدیث ونقّاده قولهم بصحة أحادیث المهدی وتواترها.وقال الشیخ أحمد شاکر : «ابن خلدون قد قفا ما لیس له به علم، واقتحم قحماً لم یکن من رجالها ، انه تهافت فی الفصل الذی عقده فی مقدمته تهافتاً عجیباً ، وغلط أغلاطاً واضحة . إنّ ابن خلدون لم یحسن فهم قول المحدّثین ، ولو اطّلع على أقوالهم وفقهها ما قال شیئاً مما قال»(2).وقال الشیخ العباد : «ابن خلدون مؤرخ ولیس من رجال الحدیث فلا یعتد به فی التصحیح والتضعیف، وإنما الاعتماد بذلک بمثل البیهقی، والعقیلی، والخطابی، والذهبی، وابن تیمیة، وابن القیّم، وغیرهم من
____________
(1) إبراز الوهم المکنون : 443.
(2) الرد على من کذب بالاحادیث الصحیحة الواردة فی المهدی : مقال للشیخ عبد المحسن بن حمد العباد ، منشور فی مجلة الجامعة الاسلامیة فی المدینة المنورة العدد | 1 السنة | 12 برقم (46) سنة 1400 هـ .

أهل الروایة والدرایة الذین قالوا بصحة الکثیر من أحادیث المهدی»(1).وعلى أیة حال فإنّ حجة المتمسکین بتضعیفات ابن خلدون حجة داحضة لاعتراف ابن خلدون نفسه بصحة أربعة أحادیث من مجموع ما ذکره وهی :1 ـ ما رواه الحاکم من طریق عون الاعرابی عن أبی الصدیق الناجی، عن أبی سعید الخدری . فقد سکت عنه ابن خلدون ولم ینقده بحرف واحد لوثاقة جمیع رجاله عند أهل السنة قاطبة. وهو وإن لم یصرح بصحته إلاّ ان سکوته دلیل على اعترافه بصحة الحدیث(2).2 ـ ما رواه الحاکم أیضاً من طریق سلیمان بن عبید ، عن أبی الصدیق الناجی ، عن أبی سعید الخدری. قال عنه ابن خلدون : «صحیح الاسناد»(3).3 ـ ما رواه الحاکم عن علی علیه السلام حول ظهور المهدی وصححه الحاکم على شرط الشیخین . قال ابن خلدون : «وهو إسناد صحیح کما ذکر»(4).4 ـ ما رواه أبو داود السجستانی فی سننه من روایة صالح بن الخلیل، عن أُم سلمة . قال ابن خلدون عن سنده : «ورجاله رجال الصحیح لامطعن فیهم ولا مغمز»(5).
تضعیفات ابن خلدون بلغة الاَرقام :
إنَّ لغة الارقام الحسابیة لاتقبل نقاشاً ولاجدلاً، وسوف نُخضع نتائج
____________
(1) مقال الشیخ عبد المحسن العباد الآنف الذکر.
(2) تاریخ ابن خلدون 1 : 564 من الفصل ـ 52.
(3) تاریخ ابن خلدون 1 : 564 .
(4) تاریخ ابن خلدون 1 : 565 .
(5) تاریخ ابن خلدون 1 : 568 .

البحث فی تضعیفات ابن خلدون إلى تلک اللغة لنرى القیمة العلمیة لعمله على جمیع الافتراضات المحتملة ، وذلک بعد تصنیف أحادیث المهدی علیه السلام واستقرائها من ألف مجلد کما فی (معجم أحادیث المهدی) ویقع فی خمسة مجلدات اشتملت على مایأتی :1 ـ المجلدان الاول والثانی: اشتملا على (560) حدیثاً من الاحادیث المرویة بطرق الفریقین والمسندة جمیعها إلى النبی صلى الله علیه وآله وسلم .2 ـ المجلدان الثالث والرابع : اشتملا على (876) حدیثاً ، اسندت إلى الاَئمة من أهل البیت علیهم السلام ، واشترک أهل السنة بروایة الکثیر جداً منها مع الشیعة الامامیة.3 ـ المجلد الخامس: اشتمل على (505) أحادیث ، وکلها من الاحادیث المفسِّرة للآیات القرآنیة، وفی هذا المجلد تغطیة وافیة لجمیع ما أورده المفسرون ـ من أهل السنة والشیعة ـ من أحادیث تفسیریة فی الاِمام المهدی علیه السلام .وبهذا یکون مجموع الاحادیث غیر المفسرة للآیات (1436) حدیثاً ومع المفسِّرة سیکون المجموع (1941) حدیثاً.اما عن طرقها جمیعاً فلعلها تقرب من أربعة الاف طریق.فاذا علمت هذا ، فاعلم أخی المسلم ان :1 ـ مجموع أحادیث المهدی علیه السلام التی تناولها ابن خلدون بالنقد هی (23) حدیثاً فقط .2 ـ اسانید هذه الاحادیث (28) اسناداً فقط .3 ـ الصحیح منها باعتراف ابن خلدون کما مر أربعة أحادیث .4 ـ الضعیف منها (19) حدیثاً فقط .اذن : فأحادیث المهدی علیه السلام التی لم تتناولها دراسة ابن خلدون هی

 (1918) حدیثاً منها (537) حدیثاً مسنداً إلى النبی صلى الله علیه وآله وسلم و(876) حدیثاً مسنداً إلى أهل البیت علیهم السلام و(505) حدیثاً مفسِّراً للآیات الکریمة فی المهدی علیه السلام .وبهذا یعلم ان العدد (23) لایشکل فی الواقع إلاّ النسب التالیة :1 ـ 107،4 % من مجموع الاحادیث المسندة إلى النبی صلى الله علیه وآله وسلم .2 ـ 601،1 % من مجموع الاحادیث المسندة إلى النبی وأهل البیت علیهم السلام .3 ـ 184،1 % من مجموع سائر الاحادیث .أما لو کان ابن خلدون قد تناول بالنقد جمیع أحادیث الاِمام المهدی علیه السلام لارتفع عدد الاحادیث الصحیحة (وهو أربعة عنده من مجموع 23) إلى الارقام التالیة طبقاً للغة التناسب :1 ـ (98) حدیثاً صحیحاً، لو کان تناول بالنقد جمیع ما أُسند إلى النبی صلى الله علیه وآله وسلم .2 ـ (250) حدیثاً صحیحاً ، لو کان تناوله لما أُسند إلى النبی وأهل بیته علیهم السلام .3 ـ (338) حدیثاً صحیحاً ، لو کان تناوله لسائر الاحادیث .ولایخفى بأنّ العدد الاول منها یکفی للحکم بتواتر احادیث المهدی علیه السلام .وأما عن الاحادیث المردودة عند ابن خلدون ، فلو قیست بما لم یتناوله منها، لکانت بالقیاس إلى مجموعها تمثل النسب التالیة :1 ـ 392،3 % من مجموع الاحادیث المسنده إلى النبی صلى الله علیه وآله وسلم .2 ـ 320،1 % من مجموع ما أُسند إلى النبی وأهل بیته علیهم السلام .3 ـ 978،0 % من مجموع سائر الاحادیث .

وبعد.. فکیف یدّعى بأنّ ابن خلدون قد ضعف جمیع أحادیث المهدی علیه السلام ؟ هذا مع ما تقدم عنه بأنّه من المصرحین بصحة بعض الاَحادیث على الرغم من قلة ما تناوله منها.

حصر المهدی بعیسى بن مریم

ربما قد تذرع المنکرون من المستشرقین وغیرهم لظهور الاِمام المهدی علیه السلام فی آخر الزمان بحدیث محمد بن خالد الجندی الذی حصر المهدی بنبی الله عیسى علیه السلام ، ولم أجد أحداً تعرض لهذا الحدیث من علماء الاِسلام إلاّ وقد سخر منه وانتقده، فهو مردود بالاتفاق، ولکی لاینطلی زیفه على أحد لابدّ من بیان حقیقته ، فنقول :الحدیث أخرجه ابن ماجة عن یونس بن عبد الاَعلى ، عن الشافعی، عن محمد بن خالد الجندی ، عن أبان بن صالح ، عن الحسن البصری ، عن أنس بن مالک ، عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم أنه قال : «لایزداد الاَمر إلاّ شدّة ، ولا الدنیا إلاّ إدباراً ، ولا الناس إلاّ شُحّاً ، ولا تقوم الساعة إلاّ على شرار الناس ، ولا مهدی إلاّ عیسى بن مریم»(1).وهذا الحدیث لایحتاج فی رده وإبطاله إلى عناء ، اذ تکفی مخالفته لجمیع ما تقدّم من الاَحادیث المصرّح بصحّتها وتواترها ، ولو صحّ الاستدلال بکل مایروى على علاّته ، لکان علم الرجال وفن درایة الحدیث لغواً یجلّ عنه علماء الاسلام ، وکیف لایکون کذلک ومعناه تصحیح الموضوعات ، والحکم على الکذابین بأنّهم من أعاظم الثقات،
____________
(1) سنن ابن ماجة 2 : 1340 | 4039، وقد أخرج ابن ماجة نفسه حدیث : «المهدی حق وهو من ولد فاطمة» 2 : 1368 | 4086 ، وقد سبق وان ذکرنا من صححه أو من صرح بتواتره من أهل السنة .

وعلى المجاهیل بأنّهم من مشهوری الرواة ، وعلى النواصب بأنّهم من السادات ؟! ولما کان فی الاِسلام حدیث متواتر قط بعد خلط الثقة المأمون بالمجروح والمطعون ، ومزج الحابل بالنابل ، والسلیم بالسقیم.وهل لعاقل مسلم ان یصدق بدجّال من دجاجلة الرواة اسمه محمد بن خالد الجندی ؟ وهو الذی وضع إلى الجند ـ مسیرة یومین من صنعاء ـحدیث الجند المشهور وضعه، وهو : «تعمل الرحال إلى أربعة مساجد : مسجد الحرام، ومسجدی، ومسجد الاَقصى، ومسجد الجند»(1). فانظر کیف حاول استمالة قلوب الناس إلى زیارة معسکر الجند بعد أن مهّد له بشدّ الرحال إلى المساجد الثلاثة المقدسة عند جمیع المسلمین؟ !والعجب من الحافظ ابن ماجة کیف انطلت علیه زیادة محمد بن خالد الجندی عبارة : (ولامهدی إلاّ عیسى بن مریم) فی هذا الحدیث، مع أن نفس هذا الحدیث له طرق صحیحة اُخرى لاتوجد فیها تلک الزیادة، منها ما أخرجه الطبرانی والحاکم بسندهما عن أبی اُمامة وبنفس ألفاظ حدیث ابن ماجة لکن من غیر عبارة «ولامهدی إلاّ عیسى بن مریم» وقد صححه الحاکم فقال : «هذا حدیث صحیح الاسناد ولم یخرجاه»(2).نعم أورد الحاکم حدیث ابن ماجة مع زیادته أیضاً لکنه صرّح بأنّه إنما أورده فی مستدرکه تعجّباً لامحتجّاً به على الشیخین : البخاری ومسلم(3).وقد تناول ابن القیم فی (المنار المنیف) حدیث : «ولامهدی إلاّ عیسى بن مریم» ونقل کلمات علماء أهل السنة بشأنه، وأنه مما تفرد به محمد بن خالد الجندی، ونقل عن الآبری (ت|363 هـ) قوله : «محمد بن خالد ـ هذا
____________
(1) تهذیب التهذیب 9 : 125 | 202.
(2) مستدرک الحاکم 4: 440 کتاب الفتن والملاحم، وانظر المعجم الکبیر للطبرانی 8: 214 | 7757.
(3) مستدرک الحاکم 4 : 441 ـ 442، کتاب الفتن والملاحم.

ـ غیر معروف عند أهل الصناعة من أهل العلم والنقل» وعن البیهقی : «تفرد به محمد بن خالد هذا، وقد قال الحاکم أبو عبدالله : مجهول ، وقد اختلف علیه فی إسناده ، فروی عنه ، عن أبان بن أبی عیاش ، عن الحسن ـ مرسلاً ـ عن النبی صلى الله علیه وسلم . قال : فرجع الحدیث إلى روایة محمد بن خالد وهو مجهول ، عن أبان بن أبی عیاش وهو متروک ، عن الحسن، عن النبی صلى الله علیه وسلم وهو منقطع . والاَحادیث على خروج المهدی أصح إسناداً»(1).ونقل ابن حجر قدح أبی عمرو، وأبی الفتح الاَزدی بمحمد بن خالد(2).وقال الذهبی : «قال الاَزدی : منکر الحدیث ، وقال أبو عبدالله الحاکم: مجهول، قلت : حدیث (لا مهدی إلاّ عیسى بن مریم) ، وهو خبر منکر أخرجه ابن ماجة»(3).وقال القرطبی : «فقوله : ولا مهدی إلاّ عیسى، یعارض أحادیث هذا الباب ـ ثم نقل کلمات من طعن بمحمد بن خالد وأنکر علیه حدیثه إلى أن قال ـ : «والاَحادیث عن النبی صلى الله علیه وسلم فی التنصیص على خروج المهدی من عترته من ولد فاطمة ثابتة أصح من هذا الحدیث، فالحکم لها دونه»(4).وقال ابن حجر : «وصرح النسائی بأنّه منکر، وجزم غیره من الحفاظ بأنّ الاَحادیث التی قبله ـ أی الناصّة على أنّ المهدی من ولد فاطمة ـ أصح
____________
(1) المنار المنیف : 129|324 و : 130 | 325.
(2) تهذیب التهذیب 9 : 125 | 202.
(3) میزان الاعتدال 3 : 535 | 7479.
(4) التذکرة 2 : 701.

إسناداً»(1)).کما وصف أبو نعیم فی الحلیة هذا الحدیث بالغرابة ، وقال : «لم نکتبه إلاّ من حدیث الشافعی»(2).وقال ابن تیمیة : «والحدیث الذی فیه : (لامهدی إلاّ عیسى بن مریم) رواه ابن ماجة ، وهو حدیث ضعیف رواه عن یونس ، عن الشافعی ، عن شیخ مجهول من أهل الیمن ، لا تقوم باسناده حجّة ، ولیس هو فی مسنده بل مداره على یونس بن عبد الاَعلى ، وروی عنه أنّه قال : حُدّثت عن الشافعی ، وفی الخَلَعِیّات وغیرها : حدثنا یونس، عن الشافعی. لم یقل : حدثنا الشافعی ، ثم قال عن حدیث محمد بن خالد الجندی : وهذا تدلیس یدل على توهینه ، ومن الناس من یقول : ان الشافعی لم یروه» (3).ولکثرة ما طُعن به محمد بن خالد الجندی حاول بعض أنصار الاِمام الشافعی أن یدرأ عن الشافعی روایة هذا الحدیث متهماً تلمیذ الشافعی بالکذب فی روایة هذا الخبر عنه ، عن محمد بن خالد الجندی ، مدّعیا أنّه رأى الشافعی فی المنام وهو یقول : «کذب علیَّ یونس بن عبد الاَعلى، لیس هذا من حدیثی»(4).وقد فنّد أبو الفیض الغماری حدیث : (ولامهدی إلاّ عیسى بن مریم) بثمانیة وجوه هی فی غایة الجودة والمتانة(5).

____________
(1) الصواعق المحرقة : 164.
(2) حلیة الاولیاء 9 : 61 .
(3) منهاج السنّة | ابن تیمیة 4 : 101 ـ 102.
(4) الفتن والملاحم | ابن کثیر : 32 .
(5) إبراز الوهم المکنون : 538.


التذرع بدعاوى المهدویة السابقة


احتج اللامهدویون بدعاوى المهدویة السابقة فی إنکار عقیدة ظهور الاِمام المهدی علیه السلام فی آخر الزمان ، کادعاء الحسنیین مهدویة محمد بن عبدالله بن الحسن ، والعباسیین مهدویة المهدی العباسی ، ونحو ذلک من الادعاءات الاَُخرى کادعاء مهدویة ابن تومرت، أو المهدی السودانی ، أو محمد بن الحنفیة رضی الله عنه .وهذا الاحتجاج یبتنی بالدرجة الاساس على قیاس فکرة ظهور المهدی بتلک الدعاوى المهدویة الباطلة، ولیس هناک من ریب فی ان هذا الادعاء هو مجرد اصطناع موازنة خادعة بین الباطل من جهة والحق من جهة أُخرى ، ثم الخلط بین هذا وذاک .أما أولاً : فانه لم تحصل أیة علامة من علامات ظهور المهدی فی حیاة فرد واحد من أولئک الذین ادُّعِیَ لهم المهدویة، وقد مر بعض هذه العلامات بروایات الصحیحین .وأما ثانیاً : فلثبوت وفاة هؤلاء جمیعاً، ولایوجد أحد من المسلمین یعتقد بحیاتهم.وأما ثالثاً : فانهم لم یکونوا فی آخر الزمان، وهو شرط ظهور الاِمام المهدی علیه السلام ، ولایعرف أحد منهم قد ملاَالدنیا قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً .وأما رابعاً : وهو الاَهم ، فانه لو صح هذا الاحتجاج لبطلت العدالة ، اذ ادعاها طواغیت الارض کلهم من فرعون مصر إلى فراعین عصرنا، ولحکمنا على العلماء بالجهل بدعوى أدعیاء العلم من الجهلاء على طول

التاریخ ، ولصار الشجاع فی نظرنا جباناً والکریم بخیلاً ، والحلیم سفیهاً ، اذ ما من صفة کریمة إلاّ وقد ادّعاها البعض فیه زوراً.وإذا ما عدنا إلى قضیة (المهدی) نجدها واحدة من أهم القضایا التی دوّخت بصداها ذوی الاَطماع السیاسیة، فلا جرم أن یدّعیها البعض لاَنفسهم أو یروّجها لهم أتباعهم لتحقیق مآربهم .وکما ان العاقل لاینکر وجود الحق بمجرد ادّعاء من لایستحقه، فکذلک ینبغی علیه أن لاینکر ظهور المهدی المبشّر به فی آخر الزمان على لسان أکرم ما خلق الله عزّ وجل ، نبینا الاعظم صلى الله علیه وآله وسلم ، بمجرد دعاوى المهدویة الباطلة ، هذا مع تصریح علماء الاِسلام بصحة الکثیر من أحادیث المهدی المرویة بطرق شتى بما یفید مجموعها التواتر ، کما ارسل بعضهم تواترها ارسال المسلّمات کما تقدم فی هذا البحث.وبعد أن انکشف واقع هذه الشبهات ، وأصبح ساقها هشیماً ، وعودها حطاماً ، وبناؤها رکاماً ، بقیت شبهة أُخرى ، خلاصتها معارضة طول عمر الاِمام المهدی للعقل والعلم.وهذه الشبهة هی من أهم ما تمسکوا به فی المقام ، وسوف نقف عندها بالمقدار الذی یسمح به البحث فی فصله الاَخیر ، لکی یتضح بجلاء أن تلک الشبهة مخالفة لمنطق العقل والعلم ، مؤکدین على ان للعقل حدوداً تستقل عن رغبات الفرد وأهوائه الشخصیة ومیوله واتجاهاته ، واحکاماً یستسیغها جمیع العقلاء ولایقتصر قبولها على عقل زید أو عمرو.فهناک فارق کبیر جداً بین ما هو ممتنع الوقوع فی نفسه بحیث لایمکن ان یقع فی أی حال من الاحوال حتى على أیدی الانبیاء والاوصیاء علیهم السلام ، کاجتماع النقیضین ، وبین ما هو ممکن الوقوع فی نفسه

وان لم تجرِ العادة بوقوعه ، مع التأکید أیضاً على أنَّ المحال العقلی لیس کالمحال العادی من حیث الوقوع وعدمه، ولکن خلط هؤلاء بین المحالین أدى إلى الزعم بأنّ کل ما لم یجرِ فی العادة انما هو من المحال العقلی لعدم قدرتهم على التمییز بینهما.وسوف نبرهن فی الفصل الآتی على ان ما تمسکوا به لایصح حجة لا فی منطق العقل ولا فی منطق العلم على حدٍ سواء.


المهدی ومنطق العقل والعلم


إنَّ المنکرین للامام المهدی بالتشخیص الذی حددناه ـ أی بکونه محمداً نجل الاِمام الحسن العسکری علیه السلام ـ ینطلقون من دوافع ومنطلقات بعیدة عن منهج الاِسلام فی الدعوة الى الایمان بالعقائد؛ فمنهج الاِسلام کما یقوم على العقل والمنطق، فإنه یعتمد على الفطرة ویستند الى الغیب.والایمان بالغیب جزءٌ من عقیدة المسلم إذ تکررت الدعوة قرآناً وسنّةً فمن القرآن الکریم، قوله تعالى : ( ألم ذلک الکتاب لاریب فیه هدىً للمتقین الذین یؤمنون بالغیب ...)(1).وقوله تعالى : ( تلک من أنباء الغیب نوحیها الیک ...)(2)وفی السنّة النبویة مئات الروایات المؤکدة على الایمان بالغیب والتصدیق بما یُخبر به الرُسل والاَنبیاء . وهذا الایمان بالغیب لا تصحُّ عقیدة المسلم بإنکاره سواء تعقَّله وأدرک أسراره وتفصیلاته أم لم یستطع الى ذلک سبیلاً ، کما هو الامر مثلاً بالنسبة الى الایمان بالملائکة وبالجنّ وبعذاب القبر ، وسؤال الملکین فی القبر ، الى غیر ذلک من المغیبات التی ذکرها القرآن أو أخبر بها نبینا محمد صلى الله علیه وآله وسلم ونقلها إلینا الثقاة العدول المؤتمنون ، ومن جملة ذلک بل من أهمها قضیة الاِمام المهدی الذی سیظهر فی آخر الزمان لیملاَالاَرض قسطاً وعدلاً بعد أن مُلئت ظلماً وجوراً.

____________
(1) سورة البقرة : 2 | آیة 1 ـ 3 .
(2) سورة هود 11 | 49 .

فالمهدی قد نطقت به الصحاح والمسانید والسنن فلا یسعُ مسلماً إنکاره ، لکثرة الطرق ووثاقة الرواة ودلائل التاریخ والمشاهدة الثابتة لشخصه کما حقق فی محلّه من هذا البحث.ومن هنا وجدنا المنکرین ، سواء الذین تأثروا بمناهج الغرب، ودراسات المستشرقین ، أم ممن نزعه عِرقُ التعصب لما توارثه عن سلفه، حاولوا جمیعهم ـ بعد أنْ أعیتهم الحیلة ، واُسقط ما فی أیدیهم إزاء الاَدلة النقلیة المتظافرة ، والبراهین الساطعة ، والاعترافات المتتالیة بشخص المهدی الموعود ـ أن یثیروا بعض الشبهات الهزیلة ، والتلبیسات الباطلة لصرف الاَُمّة المسلمة عن القیام بدورها ، والنهوض بمسؤلیاتها فی مرحلة الانتظار والترقب ، متبعین فی ذلک مغالطات مفضوحة ؛ إذ زعموا أن طول عمر المهدی وما یتصل به یتعارض مع العلم ومنطق العقل والواقع. وسیتضح للقارىَ ـ بتسدید الله تعالى وتوفیقه ـ کیف أن منطقهم ساقط بحسب موازین العلم وأُصول المنطق الحق والمنهج السلیم .ولعل أهم الشبهات التی تثار هنا هی مسألة صغر سنّ الاِمام ، وطول عمره، والفائدة من الغیبة بالنسبة له ، ومسألة استفادة الاَُمّة المسلمة منه وهو مستور غائب.وسنحاول مناقشة ذلک وفق المنطق العلمی والدلیل العقلی.
السؤال الاَول : کیف کان اماماً وهو فی الخامسة من عمره ؟
والجواب : إنَّ الاِمام المهدی علیه السلام خَلَفَ أباه فی إمامة المسلمین، وهذا یعنی أنّه کان إماماً بکلّ ما فی الاِمامة من محتوىً فکری وروحی فی وقتٍ مبکر جداً من حیاته الشریفة.والاِمامة المبکرة ظاهرة سَبَقَهُ إلیها عدد من آبائه علیهم السلام ، فالاِمام الجواد محمد بن علی علیه السلام تولّى الاِمامة وهو فی الثامنة من عمره ، والاِمام علی

بن محمد الهادی علیه السلام تولّى الاِمامة وهو فی التاسعة من عمره ، والاِمام أبو محمد العسکری وهو والد الاِمام المهدی المنتظر تولّى الاِمامة وهو فی الثانیة والعشرین من عمره ، ویلاحظ أن ظاهرة الاِمامة المبکرة بلغت ذروتها فی الاِمام المهدی والاِمام الجواد، ونحن نسمّیها ظاهرة لاَنّها کانت بالنسبة إلى عدد من آباء المهدی علیهم السلام تشکل مدلولاً حسیّاً عملیاً عاشه المسلمون، ووعوه فی تجربتهم مع الاِمام بشکل وآخر ، ولایمکن أن یُطالب بإثبات ظاهرة من الظواهر هی أوضح وأقوى من تجربة أُمّة، ونوضح ذلک ضمن النقاط الآتیة :1 ـ لم تکن إمامة الاِمام من أهل البیت علیهم السلام مرکزاً من مراکز السّلطان والنفوذ التی تنتقل بالوراثة من الاَبِ إلى الابن ، ویدعمها النظام الحاکم کما کان الحال فی الامویین والفاطمیین والعباسیّین ، وإنّما کانت تکتسب ولاءَ قواعدها الشعبیة الواسعة عن طریق التغلغل الروحی والاِقناع الفکری لتلک القواعد بجدارة هذه الاِمامة لزعامة الاِسلام وقیادته على أُسس فکریة وروحیة.2 ـ إنَّ هذه القواعد الشعبیة بُنیت منذُ صدر الاسلام ، وازدهرت واتّسعت على عهد الاِمامین الباقر والصادق علیهما السلام وأصبحت المدرسة التی رعاها هذان الاِمامان، فی داخل هذه القواعد، تشکل تیاراً فکریاً واسعاً، فی العالم الاسلامی یضمُّ المئات من الفقهاء والمتکلمین والمفسرین والعلماء فی مختلف ضروب المعرفة الاسلامیة والبشریة المعروفة وقتئذٍ، حتى قال الحسن بن علی الوشاء : «فإنّی أدرکت فی هذا المسجد ـ یعنی مسجدَ الکوفة ـ تسعمائة شیخٍ کلٌّ یقول حدثنی جعفر بن محمد»(1).

____________
(1) رجال النجاشی : 40 | 80 فی ترجمة الحسن بن علی بن زیاد الوشاء.

3 ـ إنَّ الشروط التی کانت هذه المدرسة، وما تمثله من قواعد شعبیة فی المجتمع الاسلامی ، تؤمن بها ، وتتقید بموجبها فی تعیین الاِمام والتعرّف على کفاءته للاِمامة شروط شدیدة ، لاَنها تؤمن بأن الاِمام لایکون إماماً إلاّ إذا کان معصوماً وکان أعلم علماء عصره .4 ـ إنَّ المدرسة وقواعدها الشعبیة کانت تقدّم تضحیات کبیرة فی سبیل الصمود على عقیدتها فی الامامة ؛ لاَنّها کانت فی نظر السلطة المعاصرة لها تشکل خطاً عدائیاً ، ولو من الناحیة الفکریة على الاَقل ، الاَمر الذی أدّى إلى قیام السلطات وقتئذٍ وباستمرار تقریباً بحملات من التصفیة والتعذیب ، فَقُتِل من قُتِل ، وسُجنَ من سُجِنَ ، ومات المئات فی ظلمات المعتقلات . وهذا یعنی أن الاعتقاد بامامة أئمة أهل البیت علیهم السلام کان یکلفهم غالیاً ، ولم یکن له من الاِغراءات سوى ما یُحسُّ به المُعْتَقِد أو یفترضه من التقرّب إلى الله تعالى والزلفى عنده.5 ـ إنَّ الاَئمة الذین دانت هذه القواعد الشعبیة لهم بالاِمامة، لم یکونوا معزولین عنها، ولامتقوقعین فی بروجٍ عاجیة عالیة شأن السلاطین مع شعوبهم ، ولم یکونوا یحتجبون عنهم إلاّ أن تحجبهم السلطة الحاکمة بسجنٍ أو نفی ، وهذا ما نعرفه من خلال العدد الکبیر من الرواة والمحدّثین عن کل واحدٍ من الاَئمة الاَحدَ عشرَ من آباء المهدی علیه السلام ، ومن خلال ما نُقل من المکاتبات التی کانت تحصل بین الاِمام ومعاصریه ، وما کان یقوم الاِمام به من أسفار من ناحیةٍ ، وما کان یبثّهُ من وکلاء فی مختلف أنحاء العالم الاسلامی من ناحیة أُخرى ، وما کان قد اعتاده الشیعة من تفقّد أئمتهم وزیارتهم فی المدینة المنورة عندما یؤمّون الدیار المقدّسة من کلِّ مکان لاَداء فریضة الحج، کل ذلک یفرض تفاعلاً مستمراً بدرجة واضحةٍ بین الاِمام وبین قواعده الممتدة فی أرجاء العالم الاِسلامی بمختلف

طبقاتها من العلماء وغیرهم .6 ـ إنَّ السلطة المعاصرة للاَئمة علیهم السلام کانت تنظر إلیهم والى زعامتهم الروحیة بوصفها مصدر خطرٍ کبیر على کیانها ومقدّراتها، وعلى هذا الاَساس بذلت کلَّ جهودها فی سبیل تفتیت هذه الزعامة، وتحملت فی سبیل ذلک کثیراً من السلبیات ، وظهرت أحیاناً بمظاهر القسوة والطغیان حینما اضطرّها تأمین مواقعها إلى ذلک، وکانت حملات المطاردة والاعتقال مستمرة للائمة أنفسهم على الرغم مما یخلّفه ذلک من شعور بالاَلم أو الاشمئزاز عند المسلمین ، ولاسیما الموالین على اختلاف درجاتهم.وإذا اخذنا بنظر الاعتبار هذه النقاط الست ، وهی حقائق تاریخیة لا تقبل الشک ، أمکن أن نخرجَ بالنتیجة الآتیة :إنَّ ظاهرة الاِمامة المبکرة کانت ظاهرة واقعیة ولم تکن وَهماً من الاَوهام؛ لاَنَّ الاِمام الذی یبرز على المسرح وهو صغیر فیعلن عن نفسه إماماً روحیاً وفکریاً للمسلمین، ویدینُ له بالولاء والاِمامة کل ذلک التیار الواسع لابدَّ أن یکون فی أعلى الدرجات والمراتب من العلم والمعرفة وسعة الاُفق والتمکّن من الفقه والتفسیر والعقائد ، لاَنه لو لم یکن کذلک لما أمکن أن تقتنعَ تلک القواعد الشعبیة بإمامته ، مع ما تقدّم من أن الاَئمة کانوا فی مواقع تتیحُ لقواعدهم التفاعل معهم ، وللاَضواء المختلفة أن تُسلط على حیاتهم وموازین شخصیتهم ، فهل ترى أن صبیّاً یدعو إلى إمامة نفسه وینصب منها علماً للاسلام وهو على مرأىً ومسمع من جماهیر قواعده الشعبیة ، فتؤمن به وتبذل فی سبیل ذلک الغالی من أمنها وحیاتها بدون أن تکلّف نفسها اکتشاف حاله، وبدون أن تهزّها ظاهرة هذه الاِمامة المبکرة لاستطلاع حقیقة الموقف وتقییم هذا الصبیّ الاِمام ؟

وهَبْ أنَّ الناس لم یتحرکوا لاستطلاع الموقف، فهل یمکن أن تمرَّ المسألة أیاماً وشهوراً بل أعواماً دون أن تتکشّف الحقیقة على الرغم من التفاعل الطبیعی المستمر بین الصبیّ الاِمام وسائر الناس ؟وهل من المعقول أن یکون صبیّاً فی فکره وعلمه حقاً ثم لایبدو ذلک من خلال هذا التفاعل الطویل ؟واذا افترضنا أنَّ القواعد الشعبیة لامامة أهل البیت لم یُتَح لها أن تکتشف واقع الاَمر ، فلماذا سکتت السلطة القائمة ولم تعمل على کشف الحقیقة إذا کانت فی صالحها ؟ وما کان أیسر ذلک على السلطة القائمة لو کان الاِمام الصبیّ صبیّاً فی فکره وثقافته کما هو المعهود فی الصبیان ؟ وما کان أنجحه من أسلوب أن تقدّم الصبی إلى شیعته وغیر شیعته على حقیقته، وتبرهن على عدم کفاءته للاِمامة والزعامة الروحیة والفکریة. فلاِن کان من الصعب الاِقناع بعدم کفاءة شخص فی الاَربعین أو الخمسین لتسلّم الاِمامة، فلیس هناک صعوبة فی الاِقناع بعدم کفاءة صبی اعتیادی مهما کان ذکیاً وفطناً للاِمامة بمعناها الذی یعرفه الشیعة الاِمامیة وکان هذا أسهل وأیسر من الطرق المعقدة وأسالیب القمع والمجازفة التی انتهجتها السلطات وقتئذٍ.إنَّ التفسیر الوحید لسکوت الخلافة المعاصرة عن اللعب بهذه الورقة هو أنها أدرکت أنَّ الاِمامة المبکرة ظاهرة حقیقیة ولیست شیئاً مصطنعاً.والحقیقة أنها أدرکت ذلک بالفعل بعد أن حاولت أن تلعب بتلک الورقة ـ أی تعریضه للاختبار ـ فلم تستطع ، والتأریخ یحدّثنا عن محاولات من هذا القبیل وعن فشلها، بینما لم یحدّثنا إطلاقاً عن موقف تزعزت فیه ظاهرة الاِمامة المبکّرة أو واجه فیه الصبیّ الاِمام إحراجاً یفوق قدرته أو یزعزع ثقة الناس فیه.

وهذا معنى ما قلناه من أنَّ الاِمامة المبکّرة ظاهرة واقعیة فی حیاة أهل البیت علیهم السلام ، ولیست مجرّد افتراض، کما أنَّ هذه الظاهرة الواقعیة لها جذورها وحالاتها المماثلة فی تراث السماء الذی امتدّ عبر الرسالات والزعامات الربانیة ، ویکفی مثالاً لظاهرة الاِمامة المبکّرة فی التراث الربانی: النبی یحیى علیه السلام ، قال تعالى : ( یَایَحْیَى خُذِ الْکِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَیناهُ الْحُکْمَ صَبِیّاً..)(1).ومتى ثبت أن الاِمامة المبکّرة ظاهرة واقعیة وموجودة فعلاً فی حیاة أهل البیت ، لم یَعُدْ هناک اعتراض فیما یخصّ حیاة المهدی علیه السلام ، وخلافته لاَبیه وهو صغیر.
السؤال الثانی : طول العمر
إن أهم مایثیرونه فی هذا المجال ، ویروّجون له باستمرار قدیماً وحدیثاً، هو قولهم : إذا کان المهدی یُعبّرُ عن إنسان حیّ عاصرَ الاَجیال المتعاقبة منذ أکثر من أحدَ عشرَ قرناً فکیف تأتّى له هذا العمر الطویل ؟ وکیف نجا من القوانین الطبیعیة التی تحتمّ مروره بمرحلة الشیخوخة (2)!!ومن الجائز أن نطرح الشبهة بصورة سؤالٍ کأن یقال : هل بالاِمکان أن یعیش الانسانُ قروناً طویلة ؟!وللاِجابة عن هذا السؤال لابدَّ من التمهید ببحث مسألة الاِمکان هنا. فهناک ثلاثة أنواع متصورة للاِمکان :الاَول : ما یصطلح علیه بالاِمکان العملی، ویُراد به ما هو ممکن
____________
(1) سورة مریم : 19 | 12. وقد مرّ فی الفصل الثانی برقم 5 و 8 اعتراف أحمد بن حجر الهیتمی الشافعی، وأحمد بن یوسف القرمانی الحنفی بان المهدی علیه السلام اُعطی الحکمة وهو صبیٌّ، فراجع.
(2) هذه الشبهة مطروحة فی کتب العقائد منذ القرون البعیدة، وقد ذکرها وتصدى للاجابة عنها کبار علماء الاِمامیّة، بوجوهٍ جدیدة ومن أبعاد مختلفة، ونحن نتعرّض لبعضها فقط.

فعلاً وواقعاً. أی له تحقق ووجود ظاهر ومتعین .والثانی : مایصطلح علیه بالامکان العلمی، ویُراد به ما هو غیر ممتنعٍ من الناحیة العلمیة الصِرفة، أی أنَّ العلم لایمنع وقوعه وتحققه ووجوده فعلاً.والثالث : مایصطلح علیه بالامکان المنطقی، ویُراد به ما لیس مستحیلاً عقلاً، أی أنَّ العقل لایمنع وقوعه وتحققه .واستناداً الى هذا نعرض المسألة کالآتی مبتدئین بالاِمکان المنطقی فنقول :هل إنَّ امتداد عمر الانسان مئات السنین ممکن منطقیاً، أی لیس مستحیلاً من وجهة نظر عقلیة ؟والجواب : نعم بکل تأکید ، فقضیة امتداد العمر فوق الحدّ الطبیعی أضعافاً مضاعفةً لیست فی دائرة المستحیل ، کما هو واضح بأدنى تأمل. نعم هو لیس مألوفاً ومشاهداً ، ولکن هناک حالات ، نقلها أهل التواریخ، وتناقلتها بعض النشرات العلمیة ، تجعل الانسان لایستغرب ولایُنکر ، على أنَّ الغرابة ترتفع تماماً عندما یقرع سمعَ المسلم صوتُ الوحی ومنطوق القرآن فی النبی نوح علیه السلام : ( وَلَقَدْ أرْسَلْنَا نوُحاً إلى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِیهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إلاَّ خَمْسِینَ عَاماً)(1)ولتقریب مسألة الامکان بهذا المعنى نضربُ مثالاً کالآتی: لو أنَّ أحداً قال لجماعةٍ إنی أستطیع أن أعبرَ النهر ماشیاً ، أو أجتاز النارَ دون أن أُصابَ بسوء ، فلا بدَّ أن یستغربوا وینکروا ، لکنه لو حقّق ما قاله بالفعل فعبر النهر ماشیاً أو اجتاز النار بسلام ؛ فإنَّ انکارهم واستغرابهم سیزول عند ذلک . فلو جاء آخر وقال مثلَ مقالة الاَول ، فإنَّ درجة الاستغراب ستقلُّ ، وهکذا لو جاء ثالث ورابع وخامس ، فإنَّ ما وقع
____________
(1) العنکبوت : 29 | 14.

منهم من الاستغراب أوّل مرّة سوف لایبقى على حالته وقوّته فی المرة الخامسة ، بل یضعف جداً الى أنْ یزول.وهکذا نقول فی مسألتنا ، فإنَّ القرآن قد أخبر : أن نوحاً علیه السلام لبثَ فی قومه ألف سنةٍ إلاّ خمسین عاماً ، وهذا غیر عمره قبل النبوّة ! وأن عیسى علیه السلام لم یمت وإنما رفعه الله إلیه کما فی قوله تعالى : ( وَقَوْلِهِمْ إنّا قَتَلْنَا المسیحَ عیسى ابنَ مریمَ رسولَ اللهِ وَمَا قَتَلُوهُ وما صَلَبُوه وَلَکِنْ شُبِّه لَهُمْ وإِنّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فیهِ لَفی شَکٍّ مِنْهُ مَالَهُم بِهِ من عِلْمٍ إلاّ اتباع الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ یَقِیناً، بَل رَفَعَهُ اللهُ إلیهِ وَکانَ اللهُ عَزِیزاً حَکیماً )(1).وأیضاً فقد جاء فی روایات الصحیحین (البخاری ومسلم) أنّه سینزل إلى الاَرض، وکذلک جاء فیهما أن الدجال موجود حی(2).وعلیه فعندما تتحدث الروایات الصحیحة ویشهد الشهود ، وتتوالى الاعترافات بوجود (المهدی) من عترة الرسول الاَکرم ، من ولد فاطمة، نجل الحسن العسکری الذی ولد سنة ( 255 هـ ) ، فسوف لایبقى عند ذلک وجه للاستغراب والانکار إلا عناداً واستکباراً .وقد جاء فی تفسیر الرازی : «قال بعض الاَطباء : العمر الاِنسانی لایزید على مائة وعشرین سنة ، والآیة تدلّ على خلاف قولهم ، والعقل یوافقها، فإنَّ البقاء على الترکیب الذی فی الاِنسان ممکن لذاته وإلاّ لما بقى ، ودوام تأثیر المؤثر فیه ممکن ؛ لاَنَّ المؤثر فیه إنْ کان واجب الوجود فظاهر الدوام، وإن کان غیره فله مؤثر ، وینتهی الى الواجب وهو دائم ، فتأثیره
____________
(1) النساء : 4 | 157 ـ 158.
(2) فصلنا الحدیث عن أحادیث نزول عیسى وأحادیث خروج الدجال فی الصحیحین (البخاری ومسلم) وذکرنا من اعتبرها عقیدة ثابتة لاَهل السنة مع تصریحهم ببقاء الدجال حیاً إلى آخر الزمان وان عیسى علیه السلام سینزل فی آخر الزمان لیساعد الاِمام المهدی علیه السلام على قتله، راجع الفصل الثالث (التذرع بخلو الصحیحین من أحادیث المهدی).

یجوز أن یکون دائماً . فإذن البقاء ممکن فی ذاته، فإن لم یکن فلعارض، لکن العارض ممکن العدم ، وإلاّ لما بقی هذا المقدار لوجوب وجود العارض المانع. فظهر أنَّ کلامهم على خلاف العقل والنقل»(1).هکذا برهن الرازی على جواز طول عمر الانسان بخلاف المعتاد کما هو الثابت فی طول عمر عیسى علیه السلام ، والبرهان نفسه یصح الاستدلال به على طول عمر المهدی علیه السلام ، ویقرّب هذا الاستدلال اتفاق الصحاح وغیرها على نزول عیسى فی آخر الزمان لمساعدة المهدی على قتل الدجال وقد عرفت الجواب عن سؤال : من هو الاِمام المهدی ؟ مفصلاً.وننقل الکلام الى الامکان العملی:ونتساءل :هل إنَّ الامکان العملی بالنسبة الى نوع الانسان متاحٌ الآن ، وتساعد علیه التجربة أم لا ؟والجواب :إنَّ التجارب المعاصرة فی ضوء الامکانات المتاحة والظروف الموجودة لم تنجح لحد الآن فی تحقیق مثل هذه الحالة ، أی اطالة عمر الانسان إلى حدٍّ أکثر من ضعفٍ أو ضعفی العمر الطبیعی ، وهذا أمرٌ مشهود لایحتاج إلى برهان .وهذا لایدل على عدم طول عمر الانسان ، لان الامکان العملی ینحصر بمحاولات اطالة العمر الطبیعی للانسان بید الانسان نفسه ، إلاّ أن الاعمار بید الله عزّ وجل ، اذن تدخل الانسان فی إطالة العمر على خلاف التقدیر غیر ممکن.نعم انه سبحانه یوفر الاَسباب الکفیلة بادامة حیاة المعمرین إلى حین
____________
(1) التفسیر الکبیر | الرازی 25 : 42.

أجلهم، ودور العلم هنا اکتشاف تلک الاَسباب لا أکثر إذ لیس بمقدوره إبداع الاَسباب لا نحصارها بیده عزوجل بلا خلاف ، وعلى هذا یُفسر الامکان العلمی الآتی الذی ننقل الکلام الیه ، فنتساءَل :هل إنَّ زیادة عمر إنسان أکثر من الحدّ الطبیعی المعتاد ممکن علمیاً أم لا؟!والجواب :أولاً : نعم هی فی دائرة الامکان العلمی ، ولدینا شواهد وأرقام کثیرة تؤکد إمکانها علمیاً ، منها :1 ـ إنَّ التجارب العلمیة آخذةٌ بالازدیاد لاِطالة عمر الانسان أکثر من المعتاد، وهذه التجارب حثیثة وجادة لتعطیل قانون الشیخوخة ، فقد جاء فی مجلة المقتطف المصریة ، الجزء الثانی من المجلد 59، الصادرة فی آب (اغسطس) 1921 م ، الموافق 26 ذی القعدة سنة 1339 هـ ص206 تحت عنوان ( خلود الانسان على الارض ) ما هذا لفظه :قال الاستاذ (ریمند بول) أحد أساتذة جامعة جونس هبکنس بأمریکا : «إنه یظهر من بعض التجارب العلمیة أنَّ أجزاء جسم الانسان یمکن أن تحیا الى أیّ وقتٍ أُرید ، وعلیه فمن المحتمل أن تطول حیاة الانسان الى مائة سنة ، وقد لایوجد مانع یمنع من إطالتها الى ألف سنة» .وذکرت هذه المجلة فی العدد الثالث من المجلد 59 الصادر فی أیلول من نفس العام ص 239، «إنه فی الاِمکان أن یبقى الانسان حیّاً أُلوفاً من السنین إذا لم تعرض علیه عوارض تصرم حبلَ حیاته ، وقولهم هذا لیس مجرد ظن ، بل نتیجة عملیة مؤیدة بالامتحان».ونکتفی بهذا القدر فی تأیید ماذکرناه من الامکان العلمی، الذی یسعى العلماء جاهدین لتحویله الى إمکان عملی واقعی فعلی.

2 ـ وفی کتاب صدر حدیثاً بعنوان حقائق أغرب من الخیال الجزء الاَوّل ص : 24 نشر مؤسسة الایمان ـ بیروت ، ودار الرشید | دمشق .جاء فیه : توفی (بیریرا) فی عام 1955 م فی وطنه الاَُم مونتریا فی سن 166 عاماً ، وقد شهد على عمره أصدقاؤه ، وسجلاّت مجلس البلدیة، وبیریرا نفسه الذی استطاع أن یتذکر بوضوح کبیر معرکة کاراجینا (حدثت فی عام 1815 م) ! وفی نهایة حیاته أُحضر الى نیویورک حیث فحصه جمع من الاَطباء المختصین، ومع أنهم وجدوه محتفظاً بضغط دم رجل شاب، ونبض شریانی صحیح وقلب جید ، وعقل شاب ، فقد قرروا أنه رجل عجوز جداً أکثر من 150 عاماً.وجاء فی ص 23 ، أن توماس بار عاش 162 عاماً .على أنّ السجستانی صاحب السنن قد ألّف کتاباً باسم (المعمّرون) ذکر فیه الکثیر من المعمرین ، وفیهم من تجاوزت أعمارهم خمسمائة سنة.3 ـ إنَّ مجرد إجراء التجارب من قبل الاَطباء للتعرف على مرض الشیخوخة ، وأسباب الموت ، والمحاولات الدائبة من قِبَلهم ونجاحها ولو بقدر محدود لاِطالة عمر الانسان، لهو دلیل على الاِمکان ، وإلاّ لکان تصرفهم عبثاً ، خلاف العقل.«وفی ضوء ذلک کله لایبقى مبرر منطقی للاستغراب والانکار بخصوص (قضیة المهدی) اللهمّ إلا أن یسبق (المهدی) العلمَ نفسه، فیتحول الامکان النظری (العلمی) الى امکان عملی فی شخصه، قبل أن یصلَ العلمُ فی تطوره الى مستوى القدرة الفعلیة. وهذا أیضاً لایوجد مبررٌ عقلیٌّ لاستبعاده وإنکاره ؛ إذ هو نظیر من یسبق العلمَ فی اکتشاف دواءٍ للسرطان مثلاً . ومثل هذا السِبق فی الفکر الاسلامی قد حصل فی أکثر من

مفردةٍ وعنوانٍ ، فقد سجّلَ القرآن الکریم نظائر ذلک حین أوردَ وأشارَ الى حقائق علمیة تتعلق بالکونِ وبالطبیعةِ وبالانسانِ ، ثم جاءت التجارب العلمیة الحدیثة لتزیحَ عنها الستار أخیراً . ثم لماذا نذهب بعیداً وأمامنا القرآن الکریم یصرّح (بالامکان العملی) فیما یتعلق بعمر نوحٍ علیه السلام »(1)؟وکذلک صرّحت الآثار النبویة بوجود أشخاص أحیاء منذ قرون متطاولةٍ ؛ کالخضرِ ، والنبی عیسى علیه السلام ، والدجّال على ما نقله مسلمٌ فی صحیحه من حدیث الجساسة . فلماذا نؤمن بمثل هذه الوجودات المشخصة، مع انّهم لیس لهم من دورٍ أو أهمیةٍ فیما یتعلق بمستقبل الاِسلام إلاّ المسیح الذی سیکون وزیراً ومساعداً للمهدی وقائداً لجیوشه کما فی الکثیر من روایات الظهور .ولماذا ینکر البعض حیاة المهدی الذی سیکون له ذلک الدور الاَعظم، « یمللأ الاَرضَ قسطاً وعدلاً..» وینزل عیسى لیصلی خلفه (2)؟!!ثانیاً : لو افترضنا قانون الشیخوخة قانوناً صارماً ، وإطالة عمر الانسان أکثر من الحد الطبیعی والمعتاد هو خلاف القوانین الطبیعیة التی دلّنا علیها الاستقراء ؛ فالاَمرُ بالنسبةِ للمهدی علیه السلام یکون حینئذٍ من قبیل المعجزة، وهی لیست حالة فریدة فی التاریخ.ثم إنَّ الاَمرَ بالنسبة للمسلم الذی یستمد عقیدتَه من القرآن الکریم والسُّنة المشرفة لیس منکراً أو مستغرباً ، إذ هو یجدُ أن القانون الطبیعی الذی هو أکثر صرامةً قد عُطّلَ، کالذی حَدَثَ بالنسبةِ للنبی إبراهیم علیه السلام عندما أُلقی فی النار العظیمة فأنجاه الله تعالى بالمعجزة ، کما صرَّح القرآن
____________
(1) راجع بحث حول المهدی| الشهید محمدباقر الصدر.
(2) اعترف بهذا خمسة من شارحی صحیح البخاری کما مرّ مفصلاً فی أول الفصل الثالث، فراجع.

قائلاً : ( قلنا یا نارُ کونی بَرْدَاً وسلاماً على إبراهیم )(1).وهذه المعجزة وأمثالها من معاجز الانبیاء ، والکرامات التی أختصَّ الله بها أولیاءه ، قد أصبحت بمفهومها الدینی أقرب إلى الفهم بدرجةٍ أکبر بکثیر فی ضوء المعطیات العلمیة الحدیثة والانجازات الکبیرة التی حققها العلماء بوسائلهم المادیة. فلقد بدأنا نشهدُ من الاختراعات والاکتشافات التی لو حُدّثنا عنها سابقاً لاَنکرناها غایةَ الاِنکار ثم ها هی بأیدینا الآن نستخدمها ونلهو بها أحیاناً، فمثلاً (التلفزیون) ، فلقد کنّا نقرأ فی الروایات فی أبواب الملاحم (أنه سیکون فی آخر الزمان یَرى ویسمع من فی المشرق من هو فی المغْرِب..). وربما عَدَّ بعضُهم ذلک ضرباً من اللامعقول، ثم ها نحن نشهده ونشاهده . واستناداً إلى ذلک نقول : إنَّ استبعاد أمرٍ وإنکاره لمجرد عدم وجودِ حالةٍ مماثلة أو مقاربة نشاهدها، لیس مقبولاً منطقیاً ولیس مبرِّراً علمیاً ، إذا کان الاَمرُ یقع فی دائرة الامکان العلمی والمنطقی ، وقامت علیه الشواهد والاَدلة .ونظیر تلک الاخبار المنبئة فی تراثنا عن بعض الاکتشافات العلمیة الباهرة، الاخبار الاَُخرى المُنبئة باعجاز عن ظهور الاِمام المهدی بما ینطبق تمام الانطباق مع معطیات الحضارة المعاصرة .فقد ورد عن الاِمام الصادق علیه السلام انه قال : «إنَّ قائمنا اذا قام مدَّ الله عزوجل لشیعتنا فی أسماعهم وأبصارهم حتى لایکون بینهم وبین القائم برید ، یکلمهم فیسمعون وینظرون إلیه فی مکانه»(2).

____________
(1) سورة الانبیاء : 21 | 69.
(2) روضة الکافی 8 : 201 | 329.


السؤال الثالث : لماذا هذه الغیبة الطویلة ؟
قالوا : لماذا کلّ هذا الحرص على إطالة عمر المهدی علیه السلام إلى هذا الحدّ، فتعطّل القوانین لاَجله ، أو نضطر إلى المعجزة ؟! ولماذا لا نقبل الافتراض الآخر الذی یقول : إنَّ قیادة البشریة فی الیوم الموعود یمکن أن تترک لشخصٍ آخر یُولد فی ذلک الزمان ، ویعیش الظروف الموضوعیة، لینهض بمهمّته التغییریة ؟!والجواب عنه ـ بعد الاِحاطة بالمطالب المذکورة فی البحث ـ واضح جداً، فإنّ الله عزّ وجل قد أبقى أشخاصاً فی هذا العالم أو غیره أحیاءً أطول بکثیر مما انقضى من حیاة المهدی علیه السلام ، وذلک لحِکَمٍ وأسرار لانهتدی إلیها ، أو علمنا ببعضها ، وعلى کلِّ حالٍ نؤمن بها إیماناً قطعیّاً، فلیکن الاَمر کذلک بالنسبة الى المهدی ؛ لاَنا ـ کما أشرنا من قبل ـ بصفتنا مسلمین نؤمن بأنّ الله تعالى لایفعل عبثاً، وأیضاً : نؤمن بمغیّبات کثیرةٍ عنّا قامت علیها البراهین المتینة من العقل والنقل ، فلا یضرنا اذا لم نعلم بالحکمة فی معتَقدٍ من معتقداتنا ، وکذلک الحال فی الاحکام الشرعیّة والاعمال العبادیّة ، فقد لانهتدی إلى سرّ حکمٍ من الاحکام وفلسفة قانونٍ من القوانین الالهیّة ، لکن التعبد بالنصر أمر لا بد منه خصوص بعد ثبوته بنحو الیقین.وعلیه نقول : إن کانت الاَدلّة التی أقمناها فی الفصول السابقة على ضرورة الایمان بالمهدی، مع تلک المواصفات الخاصة، وأنّه الحجة بن الحسن العسکری، وأنّه ولد وکان إماماً بعد أبیه ـ وفی الخامسة من عمره الشریف ـ وأنّه حی موجود على طول عمره المبارک... فإنّ النتیجة الحتمیّة هی القول بهذه الغیبة الطویلة، سواء علمنا ـ مع ذلک ـ بسرٍّ من أسرارها أو لم نعلم... وإنْ کان بالاِمکان أن نتصوّر لها بعض الاسرار بقدر

أفهامنا القاصرة وعقولنا المحدودة. فأمّا من لایطیق من المسلمین الالتزام بالمعجزة فی طول عمر الاِمام والفوائد المترتبة على وجوده ـ مع کونه غائباً ـ وجب علیه تصحیح اعتقاده من الاصل وفی ضوء الاَدلة من العقل والنقل.وعلى هذا الاساس أیضاً لایمکننا قبول الافتراض الآخر، لاَنَّ المفروض أن الاَدلة قادتنا إلى استحالة ( خلو الاَرض من حجّةٍ لله ولو آناً واحداً )، وبعد الایمان بذلک ـ سواء علمنا بشیء من الحکم فی ذلک، ممّا جاء فی الکتب العلمیة المفصّلة فی الباب أو لم نعلم ـ فلا مناص من القول بوجود الاِمام منذ ولادته، وأنّه لامجال لفرض الافتراض الآخر أبداً.السؤال الرابع : کیف الاستفادة من الاِمام الغائب ؟
وأخیراً هناک سؤال ربما یدور فی الاَذهان ، وهو : إذا کان الاِمام المهدی کذلک ، فما هی الفائدة بالنسبة للاُمة، وهو غائبٌ مستور ، متوارٍ عن الاَنظار؟!والجواب :
إنَّ الذی یحقق ویدقق فی هذه المسألة، یجب أن یضع فی حسابه أولاً الروایات والاَخبار الصحیحة التی تتحدث عن ظهوره الذی سیکون بصورةٍ مفاجئة وسریعة ، أو على حدِّ لسان بعض الروایات « بغتة » . أی دون تحدید زمن مخصوص أو وقتٍ معیّن، وهذا یترتّب علیه ترقب کل جیلٍ من أجیال المسلمین لظهوره المبارک . إنَّ المتأمل لهذه المسألة سوف لایصعب علیه أن یکتشف فوائد ومزایا جمةً تتعلق بالاُمّة المرحومة، منها:1 ـ إنَّ ذلک یدعو کلّ مؤمن إلى أن یکون على حالةٍ من الاستقامة على الشریعة، والتقیّد بأوامرها ونواهیها، والابتعاد عن ظلم الآخرین ، أو غصب حقوقهم ، وذلک لاَنَّ ظهور الاِمام المهدی ـ الذی سیکون مفاجئاً ـ

یعنی قیام دولته وهی التی یُنتصف فیها للمظلوم من الظالم، ویُبسَط فیها العدل ویُمحى الظلم من صفحة الوجود . ولایقولنَّ أحدٌ إنَّ الشریعة ودستورها القرآن منعت الظلم والتظالم وهذا یکفی.فإنَّ جوابه : إنَّ الشعور والاعتقاد بوجود السلطة وبتمکنها وسلطنتها یعدُّ رادعاً قویاً ، وقد جاء فی الاَثر الصحیح «إنَّ اللهَ لیزع بالسلطان مالا یزع بالقرآن..».2 ـ إنَّ ذلک یدعو کلّ مؤمن إلى أن یکون فی حالةِ طوارئ مستمرة من حیث التهیؤ للانضمام إلى جیش الاِمام المهدی والاستعداد العالی للتضحیة فی سبیل فرض هیمنة الاِمام الکاملة وبسط سلطته على الارض لاِقامة شرع الله تعالى. وهذا الشعور یخلق عند المؤمنین حالةً من التآزر والتعاون ورصّ الصفوف والانسجام لاَنهم سیکونون جُنداً للاِمام علیه السلام .3 ـ إنَّ هذه الغیبة تحفّز المؤمن بها للنهوض بمسؤولیته ، وخاصة فی مجال الاَمر بالمعروف والنهی عن المنکر ، فتکون الاَُمّة بذلک متحصّنة متحفّزة. إذ لایمکن تقیّد أنصار الاِمام المهدی علیه السلام بالانتظار فحسب ، دون الاَمر بالمعروف والنهی عن المنکر استعداداً لبناء دولة الاِسلام الکبرى وتهیئة قواعدها حتى ظهور الاِمام المهدی علیه السلام .4 ـ إنَّ الاُمّة التی تعیش الاعتقاد بالمهدی الحی الموجود تبقى تعیش حالة الشعور بالعزة والکرامة، فلا تطأطئ رأسها لاَعداء الله تعالى ، ولاتذلُّ لجبروتهم وطغیانهم، إذ هی تترقب وتتطلع لظهوره المظفّر فی کلِّ ساعة، ولذلک فهی تأنف من الذلِّ والهوان، وتستصغر قوى الاستکبار، وتستحقر کلّ مایملکون من عدةٍ وعدد.إنَّ مثل هذا الشعور سیخلق دافعاً قویّاً للمقاومة والصمود والتضحیة، وهذا هو الذی یخوّف أعداء الله وأعداء الاِسلام، بل هذا هو سرّ خوفهم ورعبهم الدائم، ولذلک حاولوا على مرّ التاریخ أن یُضعفوا العقیدة

بالمهدی، وأن یُسخّروا الاَقلام المأجورة للتشکیک بها، کما کان الشأن دائماً فی خلق وإیجاد الفرق والتیارات الضالّة والهدّامة لاحتواء المسلمین، وصرفهم عن التمسّک بعقائدهم الصحیحة ، والترویج للاعتقادات الفاسدة مثلما حصل فی نحلة البابیة والبهائیة والقادیانیة والوهابیة.هذا ، ویمکن أن نضیف إلى هذه الثمرات والفوائد المهمة فوائد اُخرى یکتسبها المُعتقِد بظهور المهدی علیه السلام فی آخرته، ویأتی فی مقدمتها تصحیح اعتقاده بعدل الله تعالى ورأفته بهذه الاُمّة التی لم یترکها الله سدىً ینتهبها الیأس ویفتک بها القنوط لما تشاهده من انحراف عن الدین، دون أن یمدّ لها حبل الرجاء بظهور الدین على کلِّ الاَرض بقیادة المهدی علیه السلام .ومنها : تحصیل الثواب والاَجر على الانتظار، فقد ورد فی الاَثر الصحیح عن الصادق علیه السلام : «المنتظر لاَمرنا کالمتشحط بدمه فی سبیل الله».ومنها : الالتزام بقوله تعالى حکایةً عن وصیة إبراهیم علیه السلام لبنیه : ( یابَنِیَّ إنَّ الله اصْطَفى لَکُم الدّینَ فَلا تَمُوتُنَّ إلاّ وأنتُم مُسْلِمُون )(1)، وقد مرّ بأن من مات ولم یعرف إمام زمانه ـ وفی عصرنا هو المهدی علیه السلام ـ مات میتةً جاهلیة. واستناداً إلى کلِّ ماذکرناه یظهر معنى : إنَّ الاَرض لاتخلو من حجةٍ لله تعالى.واخیراً ، فإنّ مما تسعى إلیه بُؤَر النفاق وبشکل دؤوب هو بحثها الحثیث بین صفوف المسلمین ، لعلها تجد فیهم من تتلقفه وتحوطه برعایتها، وتمنحه الالقاب العلمیة الکاذبة التی یَشْرَه إلیها ؛ لکی تتخذه مطیّة لاغراضها وبوقاً لدعایاتها عبر المجلات والمؤتمرات التی تندد
____________
(1) البقرة : 2 | 132.

بالاِسلام وأُصوله الشامخة ، ولن تجد بغیتها إلاّ فیمن انحرف عن المحجة البیضاء ، ورمى بنفسه کالطفل فی احضان مربیة حمقاء تسخّره لکل لعبة قذرة، کما نلحظه الیوم فی تقریب سلمان رشدی ومن على شاکلته، على أمل أن تجد سمومهم طریقها إلى کل جسد مسلم ضعیف.ولهذا کان من الواجب الاِسلامی التنبیه على هذه الوسیلة الدنیئة، وتوعیة المسلمین بأهدافها وغایاتها واخطارها، وتحصینهم بالاِیمان الصحیح الذی أمر به هرم الاِسلام المقدس : (القرآن الکریم ، والسنّة المطهرة ، ومدرسة أهل البیت علیهم السلام ) .وتلبیة لنداء الواجب الاِسلامی ، کان الحدیث ـ فی هذا الکتاب ـ عن الاِمام المهدی الذی هو حدیث الاِسلام بنقائه وصفائه ، وقد تبین بالتفصیل أنّ الاعتقاد بظهور الاِمام المهدی فی آخر الزمان إنّما هو من مستلزمات الوثوق بصدق رسالة الاِسلام الخالدة ، وأنّ التکذیب به هو تکذیب برسالة الاِسلام التی أخبرت عن ظهوره !ونحسب ان فی فصول هذا الکتاب ـ الذی اعتنى بسلاسة الاسلوب وقوة الدلیل ـ ما یمیزه عن غیره لما فیه من تلبیة وافیة لحاجة المثقف الاِسلامی بأی درجة کان لمعرفة حقیقة المهدی المنتظر فی الفکر الاسلامی.

[ دوشنبه 14 مرداد‌ماه سال 1387 ] [ 06:01 ب.ظ ] [ b کریمی استاد دانشگاه ازاد.علمی کاربردی.و...... ]
.: Weblog Themes By WeblogSkin :.
موضوعات وب
آمار سایت
تعداد بازدید ها: 83459

حرم فلش - کد ساعت فلش برای وبلاگ و سایت
برای اطلاع از آپیدت شدن وبلاگ در خبرنامه وبلاگ عضو شوید تا جدیدترین مطالب به ایمیل شما ارسال شود [Mail_Form]